Biblical echoes in the Du`a al-simāt (Prayer of the Signs) with some notes on the Commentary of Sayyid Kāẓim al-Ḥusaynī al-Rashtī (d.1259/1843).


Stephen Lambden

        Imami Shī`ī sources have it that the  Du`a al-simāt (Prayer of the Signs) was transmitted through or relayed from the persons of both the fifth Imam Muhammad al-Bāqir (d.126/743) and his son the sixth Imam Ja`far al-Ṣādiq (d. c. 148/765).  The Shī`ī  transmision of the Du`a al-simāt is registered with various isnads (chains of transmission). They are sometimes associated with Abu Ja`far Muhammad Ibn Uthmān al-`Amirī (d. 304/916), the second of the four deputies or "gates" to the hidden, eschatological twelfth Imam Muhammad al-Mahdī. The Arabic text the  Du`a al-simāt can be found, for example,  in the مصباح المتهجد  Misbāḥ al-Mutahijjad [al-kabir] (The [Greater] Lamp of the Nightly Vigil) of Shaykh Abu Ja`far Muhammad  ibn Ḥasan  al-Tūsī (d. 460/1067), the جمال الأسبوع   Jamāl al-usbū` ("The Beauty of the Week") of the Shī`ī theologian  Raḍī al-Dīn Ibn Tāwūs al-Ḥasani aI-`Alawī al-Hilli (d.  673/1274-5) and in the various devotional and related works of  Taqī al-Dīn al-Kaf`āmī (d.900/1494-5).  The Du`a al-simāt  is traditionally recited in Shī`ī devotional circles  around the time of sunset especially during the last hour of Friday, the Islamic sacred day of the week. Fāṭimah, the daughter of the prophet Muhammad and wife of Imam `Alī (d. 40/661), is said to have recited it at the time of sunset.

The fifth Imam allegedly said of the  Du`a al-simāt :

  هذا من مكنون عميق العلم ومخزونه لمن يسأل الحاجة عند الله فادعوا به ولا تبدوه إلا لأهله 

"This [Du`a al-simāt] is of what is hidden in the depths of knowledge, something treasured up for whoever requests intercession from God. So supplicate with it and do not disclose it except unto his [Shī`ī] people."

He is also reckoned to have stated:

   لو حلفت أن في هذا الدعاء الاسم الأعظم لبررت 

"If you should  swear an oath to the effect that the Greatest Name (al-ism al-a`zam) [of God] is found in this prayer you would assuredly be vindicated".

This statement makes sense in the light of the opening words following the basmala of the Du`a al-simāt which

read:

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِإِسْمِكَ العَظِيمِ الاَعْظَمِ الاَعَزِّ الاَجَلِّ الاَكْرَمِ الَّذِي إِذا دُعِيتَ بِهِ عَلى مَغالِقِ أَبْوابِ السَّمأِ لِلْفَتْحِ بِالرَّحْمَةِ انْفَتَحَتْ ، وَإِذا دُعِيتَ بِهِ عَلى مَضائِقِ أَبْوابِ الاَرْضِ لِلْفَرَجِ انْفَرَجَتْ

I, verily, O my God! beseech Thee by Thy Mighty, Greatest, Mightiest Most Powerful, Most Glorious, Most Noble Name which, when I supplicate thereby, an opening is effected of the bolts of the gates of heaven (maghāliq abwāb al-samā') through the Divine Mercy (al-raḥmat)...

A beautiful passage a few paragraphs further on reflects rewritten verses of Deut. 33:2  as well as other biblically rooted passages and concepts :

اللهم بمجدك الذي كلمت به عبدك ورسولك موسى بن عمران في المقدسين فوق إحساس الكروبين، فوق عمائم النور فوق تابوت الشهادة في عمود النور وفي طور سيناء وفي جبل حوريث في الواد المقدس في البقعة المباركة من جانب الطور الأيمن من الشجرةك وفي أرض مصر بتسع آيات بينات،

I beseech Thee, O my God! by Thy Glory (majd)  through which Thou did converse with Thy servant and Thy messenger Moses son of `Imrān in the sanctified [Sinaitic] regions (al-muqaddisīn) beyond the ken of the cherubim (al-karūbiyyin), above the clouds of Light beyond the Ark of the Testament (al-tābūt al-shahāda) within the Pillars of Light.  And in Mount Sinai (tur sina') and Mount Horeb (jabal al-hurib) in the sanctified Vale (al-wad al-muqaddas), in the Blessed Spot (al-buq'at al-mubaraka) in  the direction of the Mount [Sinai] (al-ṭūr)  situated at the right-hand side of the Bush [Tree]. And likewise [he conversed] in the land of Egypt through nine Luminous Verses (āyāt  bayyināt)...

أسأل ويوم فرقت لبني إسرائيل البحر وفي المنبجسات التي صنعت بها العجائب في بحر سوف وعقدت ماء البحر في قلب الغمر كالحجارة وجاوزت ببني إسرائيل البحر وتمت كلمتك الحسنى عليهم بما صبروا وأورثتهم مشارق الأرض ومغاربها التي باركت فيها للعالمين وأغرقت فرعون وجنوده ومراكبه في اليم،

The Commentary of Sayyid Kāẓim al-Ḥusaynī al-Rashtī (d.1259/1843)

 

شرح دعاى السمات وحديث القدر    

 (Commentary upon the Prayer of the Signs and the Ḥadīth regarding Destiny)        

Sayyid Kāẓim al-Ḥusaynī al-Rashtī (d.1259/1843) wrote the recently (re-) printed (see image above) medium length (1350 verse and over 300 page) commentary on the Du`a al-simāt (Prayer of the Signs) in Ottoman Kufa (now Iraq) on the 15th Sha`ban 1238 (27th April 1823). This for a certain Mullā `Alī Asghar Nīshāpūrī  in response to his enquiry about a portion of this then well-known supplication, the Du`a al-simāt and a Shi`i hadith about al-qadr (destiny, fate...).  The  Shaykhi leader Āqā Ḥajjī `Abu'l-Qāsim Khān al-Ibrahīmī -Kirmānī (d.1969),  the well-known as the author of the  Fīhrist kutub mashāyikh `izam (Catalogue of the books of the mighty Shaykhs) a Shaykhī  `Bibliographical Index', had it that the Arabic  Commentary on the Du`a al-simāt of Sayyid Kāẓim was replete with "weighty mysteries and philosophical wisdom" (Fihrist, No. 144 p. 292). Kirmānī also mentions that the original mss. of this work is lost  and refers to the existence of an old (lithograph?) printing (chap qadīm) (ibid.).

        A very recent printing of this work is within the paperback volume of the `Divine wise one', Sayyid Kāẓim al-Ḥusaynī al-Rashtī    شرح دعاء السمات ويليه شرح حديث القدر  (Sharh du`a' al-simāt wa yalayihi  Sharḥ ḥadīth al-qadr). Beirut: Mu`assat Fikr al-Awḥad, [14th Rabi` al-Awwal] 1423/ [26th May] (Syria [Damascus] al-Sayyida Zaynab). 2002. This printing appears to have been expertly made from various original mss. (see pp.24-29, first and last pages are reproduced here) as edited and introduced by Raḍī Nāṣir al-Salmān. It is printed along with an edition of Sayyid Kāẓim's brief `Commentary upon the Ḥadīth of al-Qadr' (Power, Destiny) which occupies (with its introduction)  pp. 287-298.      In this printing the general or editors introduction occupies  pp.1-36  ADD HERE. The text of the Sharḥ du`a al-simāt  commentary occupies  pp. [37] 41-385. The text of the 'Prayer of the Signs' is divided into 72 portions and commented upon in some detail. ADD        

As transmitted  and commented upon by SKR in the  the abovementioned edition of the Du`a' al-simāt,  the prayer opens with the basmala   بسم الله الرحمن الرحيم     and continues with reference to the Greatest Name of God as follows: اللهم إني أسألك باسمك العظيم الأعظم الأعز الأجل الأكرم الذي  إذا دعيت به على مغالق أبواب السماء للفتح بالرحمة   O my God! I, verily, beseech Thee by Thy Mighty, Mightiest, Most Powerful, Most Glorious, Most Gracious Name which, when I supplicate  [Thee] therewith, that the strongly-bolted portals of  the Gates of Heaven might, through  [Thy]  Mercy,  be opened up....        

  A few paragraphs later the  The Du`a simāt  echoes a biblical verse in the book Deuteronomy, chapter 33 verse 2  providing an important example of Shi`i Islamo-biblical assimilation.

ADD

 

Echoes of the  Du`a al-simāt (Prayer of the Signs) in the writings of the Bab and Baha'-Allah

Occasional traces of the influence of the Du`a al-simāt can be found in the writings or scriptural Tablets of both the Bāb and Bahā'u'llāh as well as their later Bahā'ī successors.

 

 

 

 

 

 


THE DU`A AL-SIMĀT

Text and  annotated translation Stephen Lambden 

IN PROGRESS APRIL 2006

دعاء السمات

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِإِسْمِكَ العَظِيمِ الاَعْظَمِ الاَعَزِّ الاَجَلِّ الاَكْرَمِ الَّذِي إِذا دُعِيتَ بِهِ عَلى مَغالِقِ أَبْوابِ السَّمأِ لِلْفَتْحِ بِالرَّحْمَةِ انْفَتَحَتْ ،ِ الاَرْضِ لِلْفَرَجِ انْفَرَجَتْ

In the Name of God, the Merciful, the Compassionate

I, verily, O my God! beseech Thee by Thy Mighty, Greatest, Mightiest Most Powerful, Most Glorious, Most Noble Name which, when I supplicate thereby, an opening is effected of the bolts of the gates of heaven (maghāliq abwāb al-samā') through the Divine Mercy (al-raḥmat)...

 

 وَإِذا دُعِيتَ بِهِ عَلى مَضائِقِ أَبْوابِ الاَرْضِ لِلْفَرَجِ انْفَرَجَتْ وَإِذا دُعِيتَ بِهِ عَلى العُسْرِ لِلْيُسْرِ تيَسَّرَتْ وَإِذا دُعِيْتَ بِهِ عَلى الاَمْواتِ لِلْنُّشُورِ انْتَشَرَتْ وَإِذا دُعِيْتَ بِهِ عَلى كَشْفِ البَأْسأِ وَالضَّرَّأِ انْكَشَفَتْ . وَبِجَلالِ وَجْهِكَ الكَرِيمِ أَكْرَمِ الوُجُوهِ وَأَعَزِّ الوُجُوهِ الَّذِي عَنَتْ لَهُ الوُجُوهِ وَخَضَعَتْ لَهُ الرِّقابُ ، وَخَشَعَتْ لَهُ الاَصْواتِ وَوَجِلَتْ لَهُ القُلُوبِ مِنْ مَخافَتِكَ . وَبِقُوَّتِكَ الَّتِي تُمْسِكُ السَّمأَ أَنْ تَقَعَ عَلى الاَرْضِ إِلا بِإِذْنِكَ ، وَتُمْسِكُ السَّماواتِ وَالاَرْضِ أَنْ تَزُولا ، وَبِمَشِيَّتِكَ الَّتِي دانَ لَها العالَمُونَ ، وَبِكَلِمَتِكَ الَّتِي خَلَقْتَ بِها السَّماواتِ وَالاَرْضِ وَبِحِكْمَتِكَ الَّتِي صَنَعْتَ بِها العَجائِبَ ، وَخَلَقْتَ بِها الظُّلْمَةَ وَجَعَلْتَها لَيْلاً وَجَعَلْتَ اللَّيْلَ سَكَنا ، وَخَلَقْتَ بِها النُّورَ وَجَعَلْتَهُ نَهارا ، وَجَعَلْتَ النَّهارَ نُشُورا مُبْصِرا ، وَخَلَقْتَ بِها الشَّمْسَ وَجَعَلْتَ الشَّمْسَ ضِيأً ، وَخَلَقْتَ بِها القَمَرَ وَجَعَلْتَ القَمَرَ نُورا ، وَخَلَقْتَ بِها الكَواكِبَ وَجَعَلْتَها نُجُوما وَبُرُوجا وَمَصابِيحَ وَزِينَةً وَرُجُوما ، وَجَعَلْتَ لَها مَشارِقَ وَمَغارِبَ ، وَجَعَلْتَ لَها مَطالِعَ وَمَجارِي ، وَجَعَلْتَ لَها فُلْكا وَمَسابِحَ ، وَقَدَّرْتَها فِي السَّمأِ مَنازِلَ فَأَحْسَنْتَ تَقْدِيرَها ، وَصَوَّرْتَها فَأَحْسَنْتَ تَصْوِيرَها وَأَحْصَيْتَها بِأَسْمائِكَ إِحْصأً وَدَبَّرْتَها بِحِكْمَتِكَ تَدْبِيرا وَأَحْسَنْتَ تَدْبِيرَها ، وَسَخَرْتَها بِسُلْطانِ اللَّيْلِ وَسُلْطانِ النَّهارِ وَالسَّاعاتِ وَعَدَدِ السِّنِينَ وَالحِسابِ وَجَعَلْتَ رُؤْيَتَها لِجَمِيعِ النّاسِ مَرْأىً وَاحِدا ، وَأَسْأَلُكَ اللَّهُمَّ بِمَجْدِكَ الَّذِي كَلَّمْتَ بِهِ عَبْدِكَ وَرَسُولِكَ مُوسى بْنَ عُمْرانَ عَلَيْهِ السَّلامُ فِي المُقَدَّسِينَ فَوْقَ حساسِ الكَرُوبِين فَوْقَ غَمائِمِ النُّورِ فَوْقَ تابُوتِ الشَّهادَةِ فِي عَمُودِ النَّارِ وَفِي طُورِ سَيْنأَ ، وَفِي جَبَلِ حُورِيثَ فِي الوادِي المُقَدَّسِ فِي البُقْعَةِ المُبارَكَةِ مِنْ جانِبِ الطُّورِ الاَيْمَنِ مِنَ الشَّجَرَةِ ، وَفِي أَرْضِ مِصْرَ بِتِسْعِ آياتٍ بَيِّناتٍ ، وَيَوْمَ فَرَّقْتَ لِبَنِي إِسْرائِيلَ البَحْرَ وَفِي المُنْبِجِساتِ الَّتِي صَنَعْتَ بِها العَجائِبَ فِي بَحْرِ سُوفٍ ، وَعَقَدْتَ مأَ البَحْرِ فِي قَلْبِ الغَمْرِ كَالحِجارَةِ، وَجاوَزْتَ بِبَنِي إِسْرائِيلَ البَحْرَ ، وَتَمَّتْ كَلِمَتُكَ الحُسْنى عَلَيْهِمْ بِما صَبَرُوا وَأَوْرَثْتَهُمْ مَشارِقَ الاَرْضِ وَمَغارِبِها الَّتِي بارَكْتَ فِيها لِلْعالَمِينَ وَأَغْرَقْتَ فِرْعَوْنَ وَجُنُودَهُ وَمَراكِبَهُ فِي اليَمِّ . وَبِاسْمِكَ العَظِيمِ الاَعْظَمِ الاَعَزِّ الاَجَلِّ الاَكْرَمِ ، وَبِمَجْدِكَ الَّذِي تَجَلَّيْتَ بِهِ لِمُوسى كَلِيمِكَ عَلَيْهِ السَّلامُ فِي طُورِ سَيْنأَ ، وَلاِبْراهِيمَ عَلَيْهِ السَّلامُ خَلِيلِكَ مِنْ قَبْلُ فِي مَسْجِدِ الخِيْفِ ، وَلاِسْحاقَ صَفِيَّكَ عَلَيْهِ السَّلامُ فِي بِئْرِ شِيعٍ ، وَلِيَعْقُوبَ نَبِيِّكَ عَلَيْهِ السَّلامُ فِي بَيْتِ إِيْلٍ وَأَوْفَيْتَ لاِبْراهِيمَ عَلَيْهِ السَّلامُ بِمِيثاقِكَ ، وَلاِسْحاقَ بِحِلْفِكَ ، وَلِيَعْقُوبَ بِشَهادَتِكَ ، وَلِلْمُؤْمِنِينَ بِوَعْدِكَ وَلِلْدَّاعِينَ بِأَسْمائِكَ فَأَجَبْتَ ، وَبِمَجْدِكَ الَّذِي ظَهَرَ لِمُوسى بْنِ عُمْرانَ عَلَيْهِ السَّلامُ عَلى قُبَّةِ الرُّمّانِ وَبِآياتِكَ الَّتِي وَقَعَتْ عَلى أَرْضِ مِصْرَ بِمَجْدِ العِزَّةِ وَالغَلَبَةِ بِآياتٍ عَزِيزَةٍ وَبِسُلْطانِ القُوَّةِ ، وَبِعِزَّةِ القُدْرَةِ ، وَبِشَأْنِ الكَلِمَةِ التَّامَّةِ ، وَبِكَلِماتِكَ الَّتِي تَفَضَّلْتَ بِها عَلى أَهْلِ السَّماواتِ وَالاَرْضِ ، وَأَهْلِ الدُّنْيا وَأَهْلِ الاخِرَةِ ، وَبِرَحْمَتِكَ الَّتِي مَنَنْتَ بِها عَلى جَمِيعِ خَلْقِكَ ، وَباسْتِطاعَتِكَ الَّتِي أَقَمْتَ بِها عَلى العالَمِينَ وَبِنُورِكَ الَّذِي قَدْ خَرَّ مِنْ فَزَعِهِ طُورُ سَيْنأَ وَبِعِلْمِكَ وَجَلالِكَ ، وَكِبْرِيائِكَ وَعِزَّتِكَ وَجَبَرُوتِكَ الَّتِي لَمْ تَسْتَقِلَّها الاَرْضَ ، وَانْخَفَضَتْ لَها السَّماواتِ وَأَنْزَجَرَ لَها العُمْقُ الاَكْبَرُ وَرَكَدَتْ لَها البِحارُ وَالاَنْهارُ ، وَخَضَعَتْ لَها الجِبالُ وَسَكَنَتْ لَها الاَرْضُ بِمَناكِبِها وَاسْتَسْلَمَتْ لَها الخَلائِقُ كُلِّها وَخَفَقَتْ لَها الرِّياحُ فِي جَرَيانِها وَخَمَدَتْ لَها النِّيرانُ فِي أَوْطانِها وَبِسُلْطانِكَ الَّذِي عُرِفَتْ لَكَ بِهِ الغَلَبَةُ دَهْرَ الدُّهُورِ ، وَحُمِدْتَ بِهِ فِي السَّماواتِ وَالاَرْضِ وَبِكَلِمَتِكَ كَلِمَةِ الصِّدْقِ الَّتِي سَبَقَتْ لاَبِينا آدَمَ عَلَيْهِ السَّلامُ وَذُرِّيَّتِهِ بِالرَّحْمَةِ ، وَأَسْأَلُكَ بِكَلِمَتِكَ الَّتِي غَلَبَتْ كُلَّ شَيٍْ ، وَبِنُورِ وَجْهِكَ الَّذِي تَجَلَّيْتَ بِهِ لِلْجَبَلِ فَجَعَلْتَهُ دَكّا وَخَرَّ مُوسى صَعِقا ، وَبِمَجْدِكَ الَّذِي ظَهَرَ عَلى طُورِ سَيْنأَ فَكَلَّمْتَ بِهِ عَبْدِكَ وَرَسُولِكَ مُوسى بْنِ عُمْرانَ ، وَبِطَلْعَتِكَ فِي ساعِيرَ ، وَظُهُورِكَ فِي جَبَلِ فارانَ ، بِرَبَواتِ المُقَدَّسَيْنِ وَجُنُودِ المَلائِكَةِ الصَّافِّينَ ، وَخُشُوعِ المَلائِكَةِ المُسَبِّحِينَ ، وَبِبَرَكاتِكَ الَّتِي بارَكْتَ فِيها عَلى إِبْراهِيمَ خَلِيلِكَ عَلَيْهِ السَّلامُ فِي اُمَّةِ مُحَمَّدٍ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ ، وَبارَكْتَ لاِسْحاقَ صَفِيِّكَ فِي اُمَّةِ عِيْسى عَلَيْهِما السَّلامُ ، وَبارَكْتَ لِيَعْقُوبَ إِسْرائِيلِكَ فِي اُمَّةِ مُوسى عَلَيْهِما السَّلامُ وَبارَكْتَ لِحَبِيبِكَ مُحَمَّدٍ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَاَّلِهِ فِي عِتْرَتِهِ وَذُرِّيَّتِهِ وَاُمَّتِهِ . اللَّهُمَّ وَكَما غِبْنا عَنْ ذلِكَ وَلَمْ نَشْهَدْهُ وَاَّمَنّا بِهِ وَلَمْ نَرَهُ صِدْقا وَعَدْلاً أَنْ تُصَلِّيَ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَأَنْ تُبارِكَ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَتَرَحَّم عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ كَأَفْضَلِ ماصَلَّيْتَ وَبارَكْتَ وَتَرَحَّمْتَ عَلى إِبْراهِيمَ وَآلِ إِبْراهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ فَعّالٌ لِما تُرِيدُ وَأَنْتَ عَلى كُلِّ شَيٍْ قَدِيرٌ . ثم تذكر حاجتك وتقول : اللَّهُمَّ بِحَقِّ هذا الدُّعأِ ، وَبِحَقِّ هذِهِ الاَسْمأِ الَّتِي لايَعْلَمُ تَفْسِيرَها وَلا يَعْلَمُ باطِنَها غَيْرُكَ ، صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَافْعَلْ بِي ما أَنْتَ أَهْلُهُ وَلا تَفْعَلْ بِي ما أَنا أَهْلُهُ وَاغْفِرْ لِي مِنْ ذُنُوبِي ما تَقَدَّمَ مِنْها وَما تَأَخَّرَ وَوَسِعْ عَلَيَّ مِنْ حَلالِ رِزْقِكَ ، وَاكْفِنِي مَؤُونَةَ إِنْسانِ سَوٍْ وَجارِ سَوٍْ وَقَرِينِ سَوٍْ وَسُلْطانِ سَوٍْ ، إِنَّكَ عَلى ما تَشأُ قَدِيرٌ وَبِكُلِّ شَيٍْ عَلِيمٌ آمِينَ رَبَّ العالَمِينَ . أقول : في بعض النسخ بعد : وَأَنْتَ عَلى كُلِّ شَيٍْ قَدِيرٌ . ثم اذكر حاجتك وقل : يااللّهُ ياحَنَّانُ يامَنَّانُ يابَدِيعَ السَّماواتِ وَالاَرْضِ ياذا الجَلالِ وَالاِكْرامِ ، ياأَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ ، اللَّهُمَّ بِحَقِّ هذا الدِّعأِ . الى آخر الدعأ . وروى المجلسي عن مصباح السيد ابن باقي أنه قال : قل بعد دعاء السمات : اللَّهُمَّ بِحَقِّ هذا الدُّعأِ ، وَبِحَقِّ هذِهِ الاَسْمأِ الَّتِي لايَعْلَمُ تَفْسِيرُها وَلا تَأْوِيلُها وَلا باطِنَها وَلا ظاهِرَها غَيْرُكَ ، أَنْ تُصَلِّيَ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَأَنْ تَرْزُقَنِي خَيْرَ الدُّنْيا وَالاخِرَةِ . ثم اطلب حاجتك وقل : وَافْعَلْ بِي ماأَنْتَ أَهْلُهُ وَلا تَفْعَلْ بِي ما أَنا أَهْلُهُ ، وَانْتَقِمْ لِي مِنْ فُلانِ بْنِ فُلانٍ ، وسَمِّ عدوك ، وَاغْفِرْ لِي مِنْ ذُنُوبِي ماتَقَدَّمَ مِنْها وَما تَأَخَّرَ ، وَلِوالِدَيَّ وَلِجَمِيعِ المُؤْمِنِينَ وَالمُؤْمِناتِ وَوَسِّعْ عَلَيَّ مِنْ حَلالِ رِزْقِكَ وَاكْفِنِي مَؤُنَةَ إِنْسانِ سَوٍْ ، وَجارَ سَوٍْ ، وَسُلْطانِ سَوٍْ ، وَقَرِينِ سَوٍْ وَيَوْمَ سَوٍْ ، وَساعَةَ سَوٍْ ، وَانْتَقِمْ لِي مِمّنْ يَكِيدُنىٍِّ ، وَمِمّن ْيَبْغِي عَلَيَّ وَيُرِيدُ بِي وَبِأَهْلِي وَأَوْلادِي وَإِخْوانِي وَجِيرانِي وَقَراباتِي مِنَ المُؤْمِنِينَ وَالمُؤْمِناتِ ظُلْما إِنَّكَ عَلى ما تَشأُ قَدِيرٌ وَبِكُلِّ شَيٍْ عَلِيمْ آمِينَ رَبَّ العالَمينَ. ثم قل : اللَّهُمَّ بِحَقِّ هذا الدُّعأِ تَفَضَّلْ عَلى فُقَرأِ المُؤْمِنِينَ وَالمُؤْمِناتِ بِالغِنى وَالثَّرْوَةِ وَعَلى مَرْضى المُؤْمِنِينَ وَالمُؤْمِناتِ بِالشِّفأِ وَالصِّحَّةِ ، وَعَلى أَحْيأِ المُؤْمِنِينَ وَالمُوْمِناتِ بِاللُّطْفِ وَالكَرامَةِ ، وَعَلى أَمْواتِ المُؤْمِنِينَ وَالمُوْمِناتِ بِالمَغْفِرَةِ وَالرَّحْمَةِ ، وَعَلى مُسافِرِي المُؤْمِنِينَ وَالمُوْمِناتِ بِالرَّدِّ إِلى أَوْطانِهِمْ سالِمِينَ غانِمِينَ بِرَحْمَتِكَ ياأَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ وَصَلَّى اللّهُ عَلى سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ خاتِمِ النَّبِيِّينَ وَعِتْرَتِهِ الطَّاهِرِينَ وَسَلَّمَ تَسْلِيما كَثِيرا . وقال الشيخ ابن فهد : يستحب ان تقول بعد دعاء السمات : اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِحُرْمَةِ هذا الدُّعأِ وَبِما فاتَ مِنْهُ مِنْ الاَسْمأِ وَبِما يَشْتَمِلُ عَلَيْهِ مِنْ التَّفْسِيرِ وَالتَّدْبِيرِ الَّذِي لايُحِيطُ بِهِ إِلا أَنْتَ أَنْ تَفْعَلَ بِي كَذا وَكَذا . وتذكر حاجتك عوض كذا وكذا .

 

 

ANOTHER TEXT

 

 وإذا دعيت به على مضائق أبواب الأرض للفرج انفرجت، وإذا دعيت به على العسر لليسر تيسرت، وإذا دعيت به على الأموات للنشور انتشرت، وإذا دعيت به على كشف البأساء والضراء انكشفت، وبجلال وجهك الكريم أكرم الوجوه وأعز الوجوه الذي عنت له الوجوه وخضعت له الرقاب وخشعت له الأصوات ووجلت له القلوب من مخافتك، وبقوتك التي بها تمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنك وتمسك السماوات والأرض أن تزولا، وبمشيتك التي دان لها العالمون، وبكلمتك التي خلقت بها السماوات والأرض، وبحكمتك التي صنعت بها العجائب وخلقت بها الظلمة وجعلتها ليلاً وجعلت الليل سكناً وخلقت بها النور وجعلته نهاراً وجعلت النهار نشورا مبصراً وخلقت بها الشمس وجعلت الشمس ضياءً، وخلقت بها القمر وجعلت القمر نوراً، وخلقت بها الكواكب وجعلتها نجوماً وبروجاً ومصابيح وزينة ورجوما وجعلت لها مشارق ومغارب وجعلت لها مطالع ومجاري وجعلت لها فلكاً ومسابح وقدرتها في السماء منازل فأحسنت تقديرها وصورتها فأحسنت تصويرها وأحصيتها بأسمائك إحصاءً ودبرتها بحكمتك تدبيراً فأحسنت تدبيرها وسخرتها بسلطان الليل وسلطان النهار والساعات وعدد السنين والحساب وجعلت رؤيتها لجميع الناس مرأىً واحدا، وأسألك اللهم بمجدك الذي كلمت به عبدك ورسولك موسى بن عمران في المقدسين فوق إحساس الكروبين، فوق عمائم النور فوق تابوت الشهادة في عمود النور وفي طور سيناء وفي جبل حوريث في الواد المقدس في البقعة المباركة من جانب الطور الأيمن من الشجرة وفي أرض مصر بتسع آيات بينات، ويوم فرقت لبني إسرائيل البحر وفي المنبجسات التي صنعت بها العجائب في بحر سوف وعقدت ماء البحر في قلب الغمر كالحجارة وجاوزت ببني إسرائيل البحر وتمت كلمتك الحسنى عليهم بما صبروا وأورثتهم مشارق الأرض ومغاربها التي باركت فيها للعالمين وأغرقت فرعون وجنوده ومراكبه في اليم، وباسمك العظيم الأعظم الأعظم الأعظم العز الأجل الأكرم وبمجدك الذي تجليت به لموسى كليمك عليه السلام في طور سيناء، ولإبراهيم عليه السلام خليلك من قبل في مسجد الخيف ولإسحاق صفيك عليه السلام في بئر شيع وليعقوب نبيك عليه السلام في بيت ايل وأوفيت لإبراهيم عليه السلام بميثاقك ولإسحاق بحلفك وليعقوب بشهادتك وللمؤمنين بوعدك وللداعين بأسمائك فأجبت وبمجدك الذي ظهر لموسى بن عمران عليه السلام على قبة الرمان وبآياتك التي وقعت على أرض مصر بمجد العزة والغلبة بآيات عزيزة وبسلطان القوة وبعزة القدرة وبشأن الكلمة التامة وبكلماتك التي تفضلت بها على أهل السماوات والأرض وأهل الدنيا وأهل الآخرة وبرحمتك التي مننت بها على جميع خلقك وباستطاعتك التي أقمت بها على العالمين وبنورك الذي قد خر من فزعه طور سيناء وبعلمك وجلالك وكبريائك وعزتك وجبروتك التي لم تستقلها الأرض وانخفضت لها السماوات وانزجر لها العمق الأكبر وركدت لها البحار والأنهار وخضعت له الجبال وسكنت لها الأرض بمناكبها واستسلمت لها الخلائق كلها وخفقت لها الرياح في جريانها وخمدت لها النيران في أوطانها وبسلطانك الذي عرفت لك به الغلبة دهر الدهور وحمدت به في السماوات والأرضين وبكلمتك كلمة الصدق التي سبقت لأبينا آدم عليه السلام وذريته بالرحمة وأسألك بكلمتك التي غلبت كل شيء وبنور وجهك الذي تجليت به للجبل فجعلته دكاً وخرّ موسى صعقاً وبمجدك الذي ظهر على طور سيناء فكلمت به عبدك ورسولك موسى بن عمران وبطلعتك في ساعير وظهورك في جبل فاران بربوات المقدسين وجنود الملائكة الصافين وخشوع الملائكة المسبحين وببركاتك التي باركت فيها على إبراهيم خليلك عليه السلام في أمة محمد صلى الله عليه وآله وباركت لإسحاق صفيك في أمة عيسى عليهما السلام وباركت ليعقوب عليه السلام إسرائيلك في أمة موسى عليهما السلام وباركت لحبيبك محمد صلى الله عليه وآله في عترته وذريته وأمته، اللهم وكما غبنا عن ذلك ولم نشهده وآمنا به ولم نره صدقاً وعدلاً أن تصلي على محمد وآل محمد وأن تبارك على محمد وآل محمد وترحم على محمد وآل محمد كأفضل ما صليت وباركت وترحمت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد فعال لما تريد وأنت على كل شيء قدير شهيد. ثم تذكر ما تريد ثم قل: يا حنان يا منان يا بديع السماوات والأرض يا ذا الجلال والإكرام يا أرحم الراحمين، اللهم بحق هذا الدعاء وبحق هذه الأسماء التي لا يعلم تفسيرها ولا يعلم باطنها غيرك صلي على محمد وآل محمد وافعل بي كذا وكذا... وانتقم لي من فلان وفلان واغفر لي ذنوبي ما تقدم منها وما تأخر ووسع علي من حلال رزقك واكفني مؤنة إنسان سوء وجار سوء وسلطان سوء إنك على كل ما تشاء قدير، وبكل شيء عليم آمين رب العالمين . وروى المجلسي أن أمير المؤمنين عليه السلام، قرأ عقيب دعاء السمات هذه الكلمات : يا عدتي عند كربتي، ويا غياثي عند شدتي، ويا وليي في نعمتي، ويا منجحي في حاجتي، ويا مفزعي في ورطتي، ويا منقذي من هلكتي، ويا كالئي في وحدتي، صل على محمد وآل محمد، واغفر لي خطيئتي ويسر لي أمري، واجمع لي شملي وأنجح لي طلبتي، وأصلح لي شأني، واكفني ما أهمني، واجعل لي من أمري فرجاً ومخرجاً ولا تفرق بيني وبين العافية، أبداً ما أبقيتني، وعند وفاتي إذا توفيتني، يا أرحم الراحمين، وصلى الله على سيدنا محمد وآل محمد يا رب العالمين .

        NOTES

The Arabic text of the Du`a' al-simāt  exists in various versions or recensions which are believed to go back to the fifth and sixth Imams, Muhammad al-Baqir ( d. c.126/743) and Ja`far al-Sadiq (d. c 148/765). It has been variously transmitted and reproduced in such works as the al-Misbāḥ al-mutahajjid al-kabir (The Greater Luminary of the Pilgrim..) of Nasir al-Din al-Tusi (d.460/1067) and  the Jamāl al-usbū` (Beauty of the Week)  of Raḍī al-Dīn Ibn Ṭāwūs (d. 664/1226).